التخطي إلى المحتوى
حكم التهنئة بشهر رمضان المبارك

حكم التهنئة بشهر رمضان المبارك، يفرح المسلمون بقدوم شهر رمضان فهو شهر الخير والرحمة والمغفرة ويهنئون بعضهم بقدومه، وبهذا المقال سنذكر حكم التهنئة بشهر رمضان المبارك.

حكم التهنئة بشهر رمضان 

إن حكم التهنئة بشهر الخير هو الجواز وكان النبي-صلى الله عليه وسلم- وأصحابه الكرام يفرحون عند قدوم شهر رمضان المبارك فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: لما حضر رمضان، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه: “أتاكم رمضان، شهر مبارك، فرض الله عز وجل عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه مردة الشياطين، لله فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم”
وقد قال الإمام الحافظ ابن رجب في كتاب لطائف المعارف: “وكان النبي صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه بقدوم رمضان”، وذكر بعدها هذا الحديث وقال بأن بعض العلماء عدوا هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضا بشهر رمضان، فالتهنئة فيه مشروعة، ومما يدل أيضًا على جواز التهنئة برمضان حديث توبة كعب بن مالك -رضي الله عنه- وفيه: “فيتلقّاني النّاس فوجا، يهنّوني بالتّوبة، يقولون: لتهنك توبة اللّه عليك”، وقال الإمام ابن القيم بأن حديث توبة كعب بن مالك دليل على استحباب التهنئة إذا تجددت نعمة دينية للمرء في حياته وأنها سنة مستحبة وقد قال أيضا بجواز تهنئة من تجددت له نعمة دنيوية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.